مقالات أخرى

تقييم وسائل الإعلام والاتصال المستخدمة في الحرب الناعمة

 

تقييم وسائل الإعلام والاتصال المستخدمة في الحرب الناعمة 

اولاً: شريط وثائقي لتطور وسائل الإعلام والاتصال والمعلومات
(1) - في العام 1438 اخترع غوتنبرغ مكبس الطباعة... وبدأ عصر الصحافة.
(2) - في العام 1605 نشأت الدوريات الصحفية المتخصصة الأولى .
(3) - في العام 1631 اخترعت الصحف كوسائل جماهيرية وكانت صحيفة التايمز Times أول صحيفة.
(4) - في العالم 1660 نشأت الصحيفة اليومية الأولى في العالم وهي صحيفة المانية.
(5) - العام 1839 تم اختراع آلة التصوير الفوتغرافية التي حلت محل الرسم اليدوي.
(6) - في العام 1895 ولدت آلة صناعة السينما مع الأخوة لوميير Lumiere .
(7) - في العام 1876 تم اختراع التلغراف .
(8) - وفي العام 1894 تم اختراع المذياع .
(9) - في العام 1917 استفادت الثورة الروسية من التلغراف لتذيع بياناتها عبره...
(10) - في العام 1922 تأسست أول إذاعة في العالم واسمها " راديو لا " والراديو هو أول وسيلة اتصال في التاريخ تستطيع الوصول مباشرة إلى الجمهور الكبير...
(11) - في العام 1923 تم اختراع كاميرا الفيديو .
(12) - في العام 1923 تم اختراع التلفزيون أو نافذة العالم كما يسميه خبراء الإعلام وتطورت خطوطه إلى أن انتشر في العام 1948.
(13) - في العام 1968 أصبح التلفزيون بالألوان..
(14) - في العام 1951 تم اختراع الكومبيوتر ( الحاسوب ) .
(15) - في العام 1957 بدأ مشروع البحث المتقدم في وزارة الدفاع الأميركية بربط 4 جامعات أميركية ببعضها بشبكة حواسيب لحاجات الجيش الأميركي،
(16) - في العام 1980 بدأ الانترنت بالانتشار كوسيلة إعلام جماهيرية .
(17) - في العام 1989 تم ولادة شبكة الانترنت العالمية المسماة بلغة الكومبيوتر الويب Web التي تسمح بنقل الرسوم والنصوص والصور والبيانات عبر شاشة الكومبيوتر من خلال شبكات الهاتف ويستطيع أي مشترك موصول إلى الخادم الاستفادة منها، وتكون أما على الخط مباشرة أو عبر الأقراص الصلبة .
(18) - في العام 1993 نشأت أول صحيفة الكترونية على شبكة الانترنت...
(19) - في العام 1976 تم اختراع أول هاتف نقال..وبلغ تطوره في الوقت الراهن إلى حد أن يزود بكاميرات تصوير بنقاء الكاميرات الرقمية ويمكنه التواصل مع شبكات الانترنت وإرسال واستقبال الرسائل النصية SMS والعديد من الخدمات المعلوماتية والإعلامية، وهو ما استفادت منه الحركات الشبابية الجديدة .
(20) - في العام 1982 أرسلت أول رسالة بريد الكتروني Email على الشبكة.
(21) - في العام 1995 دخل موقع Classmate كاول شبكة اجتماعية انترنتية.
(22) - في العام 2002 انتشرت الشبكات الاجتماعية خاصة Face book .
(23) - في العام 2006 دخل موقع Twitter ومواقع استقبال وعرض الفيديو YouTube وحازت على الإقبال الجماهيري .

ثانياً: تقييم أهل الخبرة لوظائف وأدوار وسائل الاتصال والإعلام والمعلومات
بعد أن استعراضنا تاريخ تطور وسائل الاتصال والإعلام والمعلومات جمعنا مجموعة تقييمات وملاحظات أثبتها خبراء الإعلام والاتصال حول وظائف هذه الوسائط وتأثيراتها على الجمهور ودور الدول والحكومات فيها، وراعينا فيها اخذ وجهتي النظر الفرنسية والأميركية لوجود الاختلاف بينهما 1.

1 - إن وسائل الاتصال هي تقنيات تتخذ قيمتها في حقل استخدامها، فالتقنية محايدة ولا تفرض على الإنسان الاتصال الإعلامي ولا الأخذ بآرائها ومعلوماتها، هي وسائط تقترح والإنسان يحدد كيفية الاستفادة والتدبر 2.

في حين يخالف هذا الاتجاه الخبراء الأميركيين الذين يعتبرون أن الوسيلة الإعلامية رسالة بذاتها لأنها تخلق أوضاعا وحاجات لمجرد اتصالها بالأنساق الفردية والاجتماعية.

2 - أن وسائل الاتصال والأعلام تتعرض دائما للتغير والتشعب وغالبا ما تغيير اتجاهها، وهي وسائل تفاجئنا على الدوام ذالك أن استخدامها نادرا ما يتطابق مع تصور مخترعيها، تماما كما حصل مع الشبكات الاجتماعية على الانترنت التي استعملت للتحريض السياسي في حي إنها نشأت لغايات اجتماعية وطلابية وشبابية 3...

3 - أن وسائل الاتصال هي وسائل خادمة وليست سيدة ولا قائدة والاختيار الشخصي للفرد أو للمجتمع هو الذي يجعل منها سيدة ويجعلنا عبيدا أمامها.

4 - أن وسائل الاتصال والإعلام أصبحت صناعة وسوق وإنتاج، وهي تخضع لقوانين هذه الصناعة ولمعادلات السوق، وتنشد قبل أي شيء تحقيق الربح المادي لتمويل حركتها في تقديم الخدمات الإعلامية كسلع سواء كانت سلع ترفيهية أو ثقافية أو سياسية، وبالتالي فهي مؤسسات تجهد بالدرجة الأولى لتلبية رغبات الممولين وثانيا مستهلكي خدماتها، وليس للقيم والمعايير والمبادئ إلا دور ثانوي.

5 - على الرغم من أن وسائل الاتصال والإعلام هي أجهزة لترميم الفكر والتفكير، ولكن بعضها خطر لأنها تقدم فكر وثقافة مشتتة ومتناثرة لا تصنع انساقا من الوعي والمعارف المتكاملة، وخاصة الثقافة التلفزيونية والشبكية الانترنتية، فهي ثقافة عولمية متشظية تشكل تحديا لكل الثقافات والهويات المحلية والإقليمية4 ..

6 - تتداخل البيئة الاجتماعية والشخصية لكل متلقي مع درجة وكيفية تفاعله مع منتجات وسائل الإعلام والمعلومات، حتى أن شخصين يحملان أفكارا وقيمة متطابقة ويتعرضان للمعلومات ذاتها قد تتكون لديهما معارف مختلفة وقد يتصرفان بصورة مختلفة5 .

7 - توصلت بعض الدراسات إلى أن وسائل الإعلام والاتصال وخاصة الجيل الرابع (الفضائيات والهواتف النقالة والانترنت) أجهزت وقضت على مركزية المعلومات، وساهمت في تعزيز النزعات والاتجاهات الفردية وأدت إلى تقليص وأحيانا إلغاء دور الجغرافيا والحدود الإقليمية ومؤسسات القطاع العام والأخطر تشتيت وتمزيق مجالات وانساق المفاهيم والمشاعر العامة.

8 - وعلى الرغم من كل هذه التحولات استنتجت الأبحاث أن وسائل الإعلام التقليدية التابعة للمؤسسات الحكومية والقوى والتيارات السياسية ( كجريدة الأخبار في لبنان والعالم العربي مثلاً ...أو كقناة BBC أو الجزيرة القطرية على المستوى الدولي أو حتى وكالات الأنباء والمعلومات كرويترز وفرنس برس واسوشياتد برس) سيبقى لها اليد الطولي في الاستثمار والتوظيف الأمثل لوسائل ووسائط الإعلام بحكم تفرغها وخبرتها وتخصصها ...

9 - أدى التنوع الهائل في مصادر ووسائل الإعلام والاتصال إلى توسيع مروحة الخيارات لدى الجمهور المستفيد (المشاهدين أو المستمعين أو المتصفحين للانترنت) لدرجة المزاجية والعبثية وخاصة بين الأفراد العوام والأميين وغير المتعلمين، فهم أصبحوا انتقائيين جدا في اختيارهم للقنوات والمواقع والصحف ..

10 - ترضي الصحف التقليدية اهتمام الإفراد ذوي الحنكة والمعرفة المسبقة، لأنها صحف ورقية تتيح تحكما اكبر من الناحية العملية وتسمح بقصد وتركيز اكبر، في حين لا تحوز الصحف على اهتمام الأفراد الأقل معرفة وحنكة .

11 - تعد الدوافع والفئات العمرية للمستفيدين من وسائل الإعلام من أبرز العوامل المؤثرة في توجيه سلوكهم، وقد دلت الدراسات أن الشباب والمراهقين يفضلون الانترنت لأنه الأكثر تمردا وتحرراً على سلطة الأهل والمجتمع..
في حين يفضل الكبار وذوي الخبرة وسائل الإعلام التقليدية كالصحف والتلفزيونات المعروفة والموثوقة لديهم6 .

12 - أثبت الباحث الخبير في شؤون المعلومات والإعلام انطوني دونز طبقا لبعض الدراسات السلوكية والرياضية " أن تلقي المعلومات والمعطيات من قبل الجمهور في الحقل السياسي خاضع لقانون تلاشي العائدات الحدية، حيث يستمر طالب المعلومات من وسائل ووسائط الإعلام في استثمار المصادر لجمع البيانات إلى أن يعادل العائد الحدي من المعلومات كلفتها الحدية " والكلفة الحدية تشمل النفقات المالية والجهد والوقت الزمني المبذول في سبيل كسبها وتحصيلها، وهو يكاد يساوي صفر من الناحية المالية، لكن الجهد والوقت هو العامل الحاسم هذه الأيام..

13 - كما أثبت أن الشخص الملتزم التزاما كليا بشخصية أو قضية أو موضوع معين ليس لديه الدافع والرغبة الكبيرة للحصول على المزيد من المعلومات، لان أي معلومات جديدة لن تغيير من تفضيلاته وخياراته، في حين أن الشخص الغير ملتزم قد يحجم عن الاستفادة والتأثر بهذه المعلومات نتيجة تشككه بهذه المعلومات بالنظر إلى حالة التضارب الحاصلة في السوق الإعلامي وعدم توفر الوقت لديه لإجراء الأبحاث ومعالجة المعلومات فيلجأ إلى وسطاء المعلومات الأقرب إلى الوثاقة من وجه نظره، وبالعموم القاعدة هي أن الجمهور الملتزم يبحث غالبا عن ما يرسخ معتقداته لأنه يتشكك بكل المصادر التي تخالف هذه المعتقدات7 .

14 - اختبر الأميركيون تأثير شبكات الانترنت الاجتماعية والشبابية العام 1998 في اندونيسيا مع ثورة الشباب والجماهير لإطاحة نظام سوهارتو، ولاحظوا قدرتها على تأمين التعبئة والحشد، فقاموا بتوفير بوابات الخدمة على الشبكة servers خارج سيطرة الحكومة الاندونيسية، وقد أدت شبكة الانترنت دورا في تأجيج الاحتجاجات وتحريك الرأي العام الذي احتل الساحات والشوارع وحاصر البرلمان ومقرات الحكومة.

15 - كما لاحظ الخبراء الأمريكان إمكانيات كبيرة لان تتحول وسائل الإعلام والاتصال إلى أدوات وأسلحة بيد حركات وتنظيمات مناهضة للغرب، وآثارهم الاستفادة الفعالة للحركة اليسارية الزاباتية Zapatista ضد الحكومة المكسيكية من الوسائط الإعلامية وخاصة شبكات الانترنت..وكذلك لاحظوا استخدام التنظيمات الإسلامية كتنظيم القاعدة وطالبان لهذه الوسائل والوسائط وجعلها في صلب نشاطها السري والإعلامي8 .

16 - يختلف تأثير وسائل الإعلام حسب سيطرة وتحكم الدولة بقطاع الاتصال والإعلام والمعلومات وطريقة أدارتها له والضوابط القانونية والإجرائية التي تضعها، وتستطيع عن طريق ضبط بوابات الانترنت الحد من تأثيره على شعبها .

17 - إن تكنولوجيا الإعلام والمعلومات والجيل الرابع خاصة أدت إلى تحولات وتبدلات في العلاقات من النمط والمشهد القروي والريفي نحو المشهد الاجتماعي المدني والصناعي، وهذا ما أدى إلى انهيار وتفكك الروابط الأسرية، وبروز التوترات العرقية والاثنية والمذهبية والثقافية، وتشظي وتداعي التماسك التنظيمي للمؤسسات السياسية والجماعات التقليدية، وبالمقابل برزت الجماعات الشبكية الافتراضية غير الواقعية أو ما سمي بـ جيل الانترنت9 و facebook" ..

18 - تعتبر وسائل الأعلام الانترنتية الشبكية facebook وtwitter الأكثر استقطابا لمستخدمي الانترنت، وبحسب بعض الإحصاءات فأنها تحوز على نسبة ثلثي المتصفحين 2/3 ، كما أنها أثبتت فعاليتها في الحشد والتعبئة بما يفوق وسائل الإعلام التقليدية خاصة في وقت الأزمات والطوارئ فهي شبكات متمردة تستيقظ فجأة بزخم وقدرة حشد عالية وسريعة، وتستطيع تنظيم احتجاجات واضطرابات، ولكنها في نهاية المطاف شبكات ذات روابط سطحية ولا تصنع جماعات سياسية وفكرية منظمة ومتماسكة على المدى البعيد ..

19 - وعلى ضوئه اعتبر الخبراء أن ليس بإمكان الدول العظمى أو غيرها عن طريق سيطرتها على الانترنت أن تحدث انقلابا أو ثورة في دولة معادية لها، لان التماسك التنظيمي وأنماط الاتصال الذي توفره شبكات الإعلام والانترنت والمعلومات التي تتسم باللامركزية والركاكة والسطحية والعاطفية لأنها منتجة عبر مسارات فردية ولا يمكن أن تعوض المزايا البديلة والجدية لنمط العلاقات التنظيمية والنفسية والإدارية الذي تقدمه النخب والقادة للجماهير.. ولكنها قد تساهم في تعبئة الجمهور نحو تحركات مطلبية قطاعية أو تحركات إصلاحية سياسية غير جذرية، أو حتى قد تصل لصناعة تمرد مدني، وقد تساهم في نقل صورة حية عن حركة الاحتجاجات أو الاضطرابات الطلابية والشبابية والشعبية وتضخيمها عبر شبكات الانترنت باعتبارها وسائل بعيدة نسبياً عن سيطرة الحكومات، وهذا يختلف بين دولة وأخرى حسب النظام الإعلامي والاتصالي والمعلوماتي الذي تعتمده، وبالمقابل فان هذه التحركات عرضة للاستغلال والتلاعب من قبل أجهزة الاستخبارات للتخريب والتأثير السياسي.

20 - وهذا ما استنتجه الباحث الكندي ماكسيمان فورت في دراسته للحالة الإيرانية10 عندما حاولت أميركا والغرب القيام بثورة مضادة للثورة الإسلامية في إيران معتمدة على شبكات Twitter على الانترنت ..فتبين أن عدد الذين قاموا بهذه الثورة عددهم اقل من 45 من الفتيان والمراهقين والشباب، والكثير من المواد والصور عن إيران كانت وهمية ومزروة قامت بنشرها جهات مخابراتية أمريكية وإسرائيلية، فكان نصيبها الفشل والتشتت بعد أسابيع من الضخ لمعلومات كاذبة ومغلوطة.

ثالثاً: الحرب الناعمة والجيل الرابع من تكنولوجيا الاتصال والإعلام
أدى وصول الجيل الرابع من وسائل الإعلام والاتصال إلى الناس كافة إلى تحولات وانقلابات في موازين العالم الاجتماعي والسياسي والثقافي، هذا الجيل يشمل (الفضائيات والانترنت وأجهزة الاتصال المحمولة- الهاتف الخلوي الذي أصبح يزود بكاميرا للتصوير وخدمات بريد ورسائل نصية SMS وخط انترنت وشاشة تلفزيونية) وهو الذي قطع أشواطا في قدرته على اختراق كافة الأنسجة الإنسانية والاجتماعية، بما يفوق التصور والتحمل البشري، بحيث امتدت وتسللت وسائل الإعلام والاتصال إلى داخل البيوت والمقاهي وداهمت العقول والحواس بغير استئذان، وغزت النفوس والأحلام والمنامات، وأصبحت بمتناول الأطفال والمراهقين والشباب " فالتقنيات الإعلامية الموظفة حالياً معق-ــدة وماك-ـرة لدرجة لا تصدق، فهي قادرة على دحر كل الدفاعات والموانع الطبيعية للإنسان " كما عبر ويلسون براين صاحب كتاب خفايا الاستغلال في وسائل الإعلام11 ما أسهم في حدوث تحول كبير في مناهج الحرب النفسية والدعائية ألبسها لباساً ناعماً مخملياً وأعطاها قدرة فائقة على الخداع والسحر ...بفضل توفرها بسهولة واستعمالها ببساطة وتيسرها بمجانية أو شبه مجانية...وهكذا احدث هذا الجيل من وسائط الإعلام والاتصال قفزات وتطورات حتمية وطبيعية ومتوقعة على صعيد مناهج الدعاية السياسية والنفسية والحربية من وجهة نظر كبار مفكري علم الوسائط الإعلامية كمارشال مكلوهان وريجيس دوبرية، لان كل تطور في تكنولوجيا وسائل الاتصال والإعلام يؤدي إلى أحداث تغييرات وتحولات نوعية موازية " ليس فقط في القيم والأنساق الاجتماعية والثقافية بل وحتى في البنى والتنظيمات والاستخدامات السياسية والعسكرية والأمنية والحساسيات والسلوكيات الإنسانية ".

 

*الحرب الناعمة المفهوم - النشأة - وسبل المواجهة , سلسلة الندوات الفكرية , نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية


1- استقينا أراء المفكر الفرنسي فرنسيس بال ، والمفكر الأميركي بروس بمببر .
2- فرنسيس بال . الميديا . ترجمة فؤاد شاهين . دار الكتاب الجديد . طبعة أولى . ص 9 .
3- فرنسيس بال . مصدر سابق . ص 11.
4- فرنسيس بال . مصدر سابق . ص 101 .
5- بروس بمبر Bruce Bimber. الديمقراطية الأمريكية وثورة المعلومات / الحوار الثقافي 2006. ص . 268
6- بروس بمبر مصدر سابق . ص 282 و309
7- المصدر السابق . ص 259.
8- بروس بمبر مصدر سابق . ص 296
9- بروس بمبر مصدر سابق . ص 291 .
10- 2. مقالة تحت عنوان " ثورة تويتر....أحلام أميركا في إيران " للكاتب الكندي ماكسيمان فورت / مركز قناة الجزيرة للدراسات 2009
11- برمجة الوعي . سامي الموصللي . دار شعاع 2008 ص 61. 

أضيف بتاريخ: 04/01/2016